حواء آدم

لماذا يُفضل الرجل المرأة غير العاملة؟!

لماذا يُفضل الرجل المرأة غير العاملة ؟!
آدم العربي
الكاتب آدم العربي

يُقال دائماً أن الزواج مشاركة بين الرجل والمرأة، كل منهما له دور يجب عليه أن يقوم به كي تستمر حياته الزوجية ويُحافظ على علاقته بشريكه، يظن الغالبية أن المشاركة هنا تعني تساوي الأدوار التي يقوم بها كلا الطرفين مهما كانت، بمعنى أن تُشارك الزوجه في العمل خارج المنزل لإعالة أسرتها، ويُشارك الرجل في أعمال المنزل وغير ذلك، لكن أحد الدراسات الحديثة التي نُشرت مؤخراُ في استراليا وجدت أن الرجل يُفضل المرأة غير العاملة، ويميل للإرتباط بها، مهما كانت ثقافته أو جنسيته، تعالى معاً نُلقي نظرة أقرب على هذه الدراسة والأسباب التي أدت لهذه النتيجة.

يعتقد أن هذا أفضل لأبنائه

الرجل الذي يُفضل المرأة غير العاملة أو ربة المنزل يعتقد أن هذا أفضل لحياته الأسرية ولأبنائه، فزوجته لن يشغلها أي شيء عن غرس القيم والأخلاق الصحيحة في أبنائه ومتابعة دروسهم وتوفير الرعاية الكاملة لهم، فمهما فعلت المرأة العاملة ومهما ساعدها زوجها لن تستطيع الموازنه بين متطلبات العمل والمنزل من وجهة نظر الرجل.

  • أغلب النساء يضعن أطفالهن في دار رعاية أو حضانة نهارية للاعتناء بهم حتى تنتهي من دوامها، لكن هذا ينعكس بالسلب على نفسية الأطفال، خاصة أن أغلب دور الرعاية لا تكون مؤهلة بما يكفي ولا توفر العناية اللازمة للطفل حسب عمره، على الرغم من غلو ثمنها.

يظل هو المسيطر الأول

رغم عدم إفصاح أغلب الرجال عن ذلك، إلا أنها طبيعة آدم التي لا يُمكن أن يُنكرها أحد، لن يُحب أبداً أن تتفوق عليه زوجته خاصة في مجال العمل، وربما يشعر البعض أن هذا انتقاص من رجولته، إضافة إلا أن راتب الزوجة لن يُساعد كثيراً في النفقات المنزلية، لأن معظمه سيذهب للمصاريف الإضافية التي يفرضها عملها، كدار رعاية الأطفال، إضافة لمصاريفها الشخصية الخاصة بالعمل.

لن يُضطر للتعامل مع مشاكل عملها

يكفي آدم ما يضطر للتعامل معه من مشاكل في مكان عمله، إضافة لمشاكل أبنائه وأسرته، لا أعتقد أنه يحتاج لمزيد من المشاكل والتعقيدات التي تحكيها له زوجته بسبب عملها، خاصة إن أثرت على نفسيتها وتعاملها مع زوجها وأطفالها، فآخر ما تحتاج إليه الأسرة هو مزيد من التوتر والضغوطات العصبية.

  • قد تكون الضغوطات العصبية الناتجة عن عمل الزوجة سبب في العديد من المشادات التي تتسبب في انهيار الأسرة بالكامل لو لم ينتبه الزوجين ويُحاولا إيجاد حل وسط بأسرع وقت ممكن، أغلب الأحيان لا تستطيع المرأة الموازنة بين واجباتها كأم وزوجة ووجباتها في العمل، بالتالي يتأثر الزواج بشكل كبير.

عيوب المرأة غير العاملة

يرى البعض أن عمل المرأة يؤثر كثيراً على ثقافتها وشخصيتها، فيُساعدها على مواكبة التطورات والإنخراط في المجتمع، والتعرف على آخر المتغيرات الثقافية وغيرها، كما يُحفزها على الاهتمام بمظهرها وجمالها طوال الوقت، بالتالي يرون أن ربة المنزل تُصبح منغلقة على نفسها وعلى مشاكلها الشخصية ولا تهتم بتطوير شخصيتها، فتتحول إلى شخصية سطحية مع الوقت.

في النهاية… هذا المقال ليس مقارنة بين الطرفين ولا تفضيل لأحدهما على الآخر، بل مجرد عرض لنتائج الدراسة التي ذكرناها سابقاً، ويظل عمل المرأة من عدمه خاضعاً لإتفاق الزوجين أولاً وأخيراً، فكل أسرة لها ظروفها الخاصة، وكل زوجين لهما رؤية وطريقة تفكير تختلف عن غيرهما، لذلك لا تظن أننا ندعو لحرمان المرأة من حقها في العمل أو تفضيل الرجل أو أي من هذه الأمور.

عن الكاتب

آدم العربي

آدم العربي

يمكنكم مناداتي بآدم. أنا مؤسس هذا الموقع، أعمل في مجال تقنية المعلومات وأمارس دوري كرجل شرقي في مجتمع شرقي.

اترك تعليقا