صحة ولياقة لايف ستايل

حقائق صادمة عن فوائد الكولسترول للجسم

حقائق صادمة عن فوائد الكولسترول للجسم
آدم العربي
الكاتب آدم العربي

لطالما أرتبط الكولسترول في أذهان الجميع بأمراض القلب وتصلب الشراين والسمنة وغيرها من الأمراض المزمنة، لكن هل تخيلت يوماً أن تكون كل هذه المعلومات خاطئة؟! أو على الأقل مفهومة بطريقة خاطئة تماماً؟! نعم الكولسترول من المواد التي لا غنى عنها في الجسم وضرورية جداً للقيام بالعديد من الوظائف الهامة سنستعرضها معاً في المقال التالي.

بدون الكولسترول يموت الإنسان!

نعم بهذه البساطة! فالغشاء الخلوي لجميع خلايا الجسم يتكون من الكولسترول بشكل أساسي، بالتالي لو اختفى سيتحول جسم الإنسان لمادة هلامية ليس لها أي شكل أو ملامح، فقط لأن خلايانا فقدت بنيتها وشكلها الأساسي!

يدخل في صناعة الهرمونات الجنسية

حقيقة صادمة أخرى أليس كذلك! ماذا لو أخبرتك أن بعض الأبحاث وجدت انخفاض كبير في نسبة هرمونات الذكورة لدى الرجال الذي يتبعون حمية خاصة لتخفيض نسبة الكولسترول في الجسم!

  • الجدير بالذكر أنها يُعتبر عامل أساسي في إنتاج الهرمونات الجنسية سواء الذكورية كالتستيرون، أو الأنثوية كالأستروجين، لذلك حاجة النساء إليه لا تقل عن الرجال.

يُساعد في إنتاج فيتامين د

فيتامين د أحد الفيتامينات التي يُنتجها الجسم بشكل طبيعي عند التعرض لأشعة الشمس في الصباح أو المساء، لكن هل تسائلت يوماً لماذا يُنتج الجسم هذا الفيتامين دون غيره! الإجابة أن الأشعة فوق البنفسجية عندما تقع على الجلد تتفاعل مع الكولسترول الموجود في الجسم لتُنتج فيتامين د دون الحاجة لتناول أي أغذية أو أدوية أخرى، نعم الأمر بهذه البساطة.

  • فيتامين د يُساعد على تقوية جهاز المناعة، وامتصاص الكالسيوم في الجسم بسهولة فيقي من هشاشة العظام، كما يُساعد فى علاج الالتهابات، ويقي من الاكتئاب والأمراض الجسدية المتعلقة به.

يدخل في إنتاج الأحماض الصفراوية

الأحماض الصفراوية هي المسئول الأول عن تكسير الدهون وتحويلها إلى مواد يستطيع الجسم الاستفادة منها، نعم الكبد هو المسئول عن إنتاج هذه الأحماض، لكنه لن يستطيع أن يقوم بمهمته دون وجود الكولسترول!

يُحافظ على الصحة العقلية

هل تخيلت يوماً أن تكون حميتك الغذائية وسعيك لتقليل نسبة الكولسترول في الجسم هي المسبب الأول لضعف ذاكرتك ومعاناتك من الاكتئاب، وشعورك الشديد بالغضب والعدوانية تجاه كل شيء دون سبب واضح! نقص الكولسترول في الجسم يُمكن أن يؤدي لكل ذلك وأكثر، لأنه يرتبط مباشرة بقدرة العقل على إنتاج نواقل عصبية جديدة تربط بين الخلايا وبعضها، بالتالي يُساعد على تحسين الصحة العقلية بصورة ملحوظة.

يُساعد على محاربة العدوى

ارتباط الكولسترول بمحاربة العدوى يأتي من قدرته على تحفيز جهاز المناعة لإنتاج خلايا أكثر وأقوى تستطيع محاربة الجراثيم التي تدخل للجسم بسهولة، فقد وجدت الدراسات الحديثة ارتباط وثيق بين مستويات الكولسترول وعدد الخلايا المناعية في الدم.

إن كان الكولسترول مفيد لهذه الدرجة فما سبب سمعته السيئة؟!

حقيقة الأمر أن الكولسترول في حد ذاته ليس السبب الرئيسي لتكون الدهون وأمراض القلب وغيرها، وليس المسئول لأول عن ارتفاع نسب الدهون الضارة في الجسم، ولكن ما نستهلكة من سكريات ونشويات مُعاد تصنيعها، كالمعكرونة البيضاء، والدقيق والسكر والحلوى الدسمة بأنواعها والخبز الأبيض وغيرها من الأشياء هي سبب الأمراض التي تُصيبنا!

  • جسم الإنسان يُنتج حوالي 80% من الكولسترول الذي يحتاجه يومياً عن طريق الكبد والأمعاء والغدة الكظرية والأعضاء التناسلية، باقي النسبة التي يحتاجها يحصل عليها من الطعام الذي نتناوله.
  • لكنه كأي هرومون أو مادة أخرى يُنتجها الجسم، عندما يحصل على كميات كبيرة منها يُقلل معدل ما ينتجه تلقائياً لتبقى النسب ثابتة قدر الإمكان، والعكس صحيح أيضاً في حال لم نتناول ما يكفي من الكولسترول على مدار اليوم، لكن هذا لا يعني أن تتطرف في تناوله أو الانقطاع التام عنه، فالاعتدال مطلوب في كل شيء.

ما سبب ارتفاع نسب الكولسترول في الجسم إذاً؟!

لا يُمكن معرفة ما إذا كان الشخص يُعاني من ارتفاع الكولسترول فعلاً أما لا إلا بعمل تحاليل مخبرية بعد صيام عدد معين من الساعات، وغالباً تدل النسب المرتفعة على وجود أمراض أو خلل ما في مناطق تصنيع الكولسترول بالجسم، أهمها ما يلي:

  • أمراض الكبد.
  • أمراض الكلي.
  • مرض السكري.
  • انخفاض نشاط الغدة الدرقية، وانخفاض معدل الحرق في الجسم.
  • السمنة المفرطة.
  • الاستعداد الوراثي يلعب دوراً كبيراً في ارتفاع الكولسترول بالدم.

في هذه الحالات لا يمكن الاعتماد على تعديل النظام الغذائي فقط، بل يجب تناول أدوية كيميائية للسيطرة على معدلاته كي لا يضر الجسم.

عن الكاتب

آدم العربي

آدم العربي

يمكنكم مناداتي بآدم. أنا مؤسس هذا الموقع، أعمل في مجال تقنية المعلومات وأمارس دوري كرجل شرقي في مجتمع شرقي.

اترك تعليقا